الطريق إلى البيت الجديد.

إيميليا براتانوفا

منذ وقت ما يهدف فريق المؤسسة الثقافيةA25  جعل البيئة غير المألوفة بيتا للاجئين وطالبي اللجوء. فنقصد بالكلمة "بيت" المكان حيث سيتصرف الناس معي  تصرفا جيدا وفي حقيقة الأمر هذا هو معنى القول "أنا في البيت" حسب ما قاله عناية الله أكبري في رواية " في البحر تماسيح " لفابيو غيدا .



لتقديم البرنامج الجديد لتوجيه ثقافي قام فريقنا في يومي السابع والثامن من شهر الأكتوبر بزيارة مركز التكامل التابع إلى المؤسسة الدولية المتخصصة في شؤون اللاجئين. فالتقينا هنا بحوالي 20 لاجئا وطالبا باللجوء وهم مشاركون في البرنامج الدولي للتكامل. وقد تعرفنا على بعضنا البعض وتعلمنا كثيرا عن بعضنا البعض. فلم يكن ذهابنا إلى مركز التكامل عبارة عن مساعدة من وجهة نظر الخبير والشخص القادر بل بالعكس لأن هدفنا الرئيسي كان وما زال إنشاء وإعطاء الفرصة لنتعرف على ما يحيطنا.
لقاؤنا التالي سيكون مرتبطا بأفلام الكرتون  والجرافيتي. وهذه المنساسبة هي جزء من البرنامج لتوجيه ثقافي ولكن هي أكثر من مناسبة ممتعة لأنها ستطيح لنا الفرصة لمناقشة، وتعبير عن الذات و  الاحترام المتبادل.

Няма коментари:

Публикуване на коментар

eea grants / a25 culgoral foundation

eea grants / a25 culgoral foundation