المقابلة السريعة مع سبرينا و رسلان طراد

هذه المرة سنعرض لكم ضيوفنا الخاصين سبرينا ورسلان طراد اللذان وافقا أن يوضح لنا العلاقات الاجتماعية ونمط الحياة في بلغاريا. بالإضافة إلى نصائحهما العملية تحدثا رسلان وسبرينا عن العادات والتقاليد البلغارية. وها هناك كلامهما بعد لقائهما مع المشاركين في المناسبة "كيف أن أعرف أنني في بلغاريا".
المقابلة السريعة مع سبرينا طراد – متطوعة في مساعدة انسانية للاجئين في بلغاريا.


1.    هل ممكن أن تقدمي لنا باختصار؟
أنا اسمي سبرينا طراد. أدرس الماجستير في كلية التاريخ بجامعة صوفيا. أنا متطوعة فأزور بيتا خاصا لتوفير رعاية طبية واجتماعية لأطفال إلى ثلاثة من عمرهم كما أزور مخيمات اللاجئين في صوفيا.
2.    هل لديك تجربة في معاملة مع لاجئين وطالبي اللجوء وما هي؟
بمثابتي مديرة  صفحة مساعدة انسانية للاجئين في بلغاريا  في فيس بوك ومع عدة متطوعين آخرين نجمع ونفرز ونوزع المنح للاجئين في المخيمات في صوفيا. ونحاول أن نساعد بما في وسعنا. إضافة إلى ذلك كنت أشارك في مشروع المؤسسة "سي في يس" - بلغاريا وكرتاس صوفيا لتعليم أطفال من مركز التكامل في اللغة البلغارية والانجليزية.

3.    هل كنت لديك بعض توقعات من اللقاء مع المشاركين في البرنامج؟
فكرت أن تنظيم عدد كبير من الناس صعب جدا ولاسيما الحفاظ على اهتمامهم ولكن كانت مخاوفي لا أسس لها.
4.    هل كانت هناك مفاجآت بنسبة لك؟ وما هي انطباعاتك من اللقاء؟ هل تستفيدين شيئا من لقائنا؟
دهشتني دهشا بالغا طريقة حدث الأشياء والانتقال من موضوع إلى آخر بسهولة وعلى سبيل التسلسل. فكانت المناسبة تجربة ممتعة بنسبة لنا جميعا. وفيما يخص الموضوعات فكانت مثيرة للاهتمام والمناقشة. شعرت براحة وسعادة بعد هذه المناسبة. 
5.    هل تريدين أن تضيفي إلى شيئا في الموضوع؟ هل تريدين أن تقولي شيئا للشاركين أو للمنظمين أو قراء المنتدى؟
أريد أن أتمنى للمنظمين التوفيق والإلهام. أعمالهم مفيدة جدا بنسبة الناس، الذين يحتجون إلى مساعدة وتركيز الاهتمام عليهم. أتجه إلى القراء بدعوة إلى متابعة حماسكم وكما تغني بوغدانا كارادوتشيفا في أغنيتها " إن شاء الله بجانب كل شخص جيد أن يقف شخص جيد ثاني....."

***

المقابلة السريعة مع رسلان طراد – مؤسس المنتدى لقثافة عربية والمدونة "إنتظار"
1.    هل ممكن أن تقدم لنا باختصار؟
أنا اسمي رسلان طراد وأنا محلل سياسي للشرق الأوسط والسياسة الدولية. عندي مدونة مكرسة على هذا الموضوع وفي عام 2009 نشأت مع بعض زملائي المؤسسة غير الحكومية واسمها منتدى لقثافة عربية  حيث نهدف عرض الثقافة العربية أمام العامة البلغارية. بالإضافة إلى ذلك كنت ألقي محاضرات عن التنوع الثقافي في الشرق الأوسط والواقع السياسي في المنطقة في الجامعة البلغارية الجديدة وجامعة صوفيا والمعهد الديبلوماسي.
2.    هل لديك تجربة في معاملة مع لاجئين وطالبي اللجوء وما هي؟
حتى الآن قد رأيت مخيمات اللاجئين في سوريا ولبنان فقط وهي كانت في أغلبيتها مخيمات للاجئين فلسطينيين تم إنشاؤها بعد الحروب مع إسرائيل في أعوام 1948 و1967 و1973. فحتى ذلك الحين لم أكن قد واجهت هذا الواقع، الذي نراه حاليا حول الأزمة السورية. 2012عام  شاهدت بأم عيوني في وسط بيروت إحدى عواقب الحرب الأهلي في سوريا – كان أطفال ونساء يتسألون في وسط العاصمة اللبنانية ولم يكن يملكون شيئا إلا ثيابهم.
3.    هل كنت لديك بعض توقعات من اللقاء مع المشاركين في البرنامج؟
هناك دائما توقعات قبل التقاء ناس مثلهم. تسأل نفسك من هم ومن أين يأتون. تريد أن تعرف تجربتهم. طبعا، هذا الأمر صعب جدا لأن الوقت محدود وكثير من الناس يعنى أن يتحدث على الفور. ورغم ذلك قد تحققت توقعاتي بالمعنى الايجابي فرأيت وجوه مليئة بالروحانية وأشخاص لهم الطموحات والعزم على مواصلة حياتهم رغم التعاسة. استفادت من لقائنا استفادة كبيرة كما حدث بعد كل لقاء مع لاجئين ومهاجرين من مناطق النزاع. عيونهم ووجوههم وأفكارهم – كل شيء فيهم يختلف عن أولائك الناس، الذين يعشون في حالة السلام دون هذه الهمومات.
4.    هل كانت هناك مفاجآت بنسبة لك؟ وما هي انطباعاتك من اللقاء؟ هل تستفيد شيئا من لقائنا؟
كما ذكرت دائما بعد لقاء مثل هذا يبقى شيئا داخلك ولايخرج من رأسك. تسأل نفسك كيف يجد هؤلاء الناس القوة لمواصلة حياتهم. نحن نشكو من عيشنا، ولكن عندما تقف أمام شخص مر بأشياء كثيرة فتفقد أي الأوهام.
5.    هل تريد أن تضيف إلى شيئا في الموضوع؟ هل تريدين أن تقول شيئا للشاركين أو للمنظمين أو قراء المنتدى؟
المنظمون – أنتم رائعون! هم أصدقاء لي وأنا أقدر أعمالكم وأفكاركم ومشروعاتكم بصورة عالية. استمروا أعمالكم بنفس الروح لأن التعرف على الآخر وتوفير المعلومات هو الطريق الوحيد لتكسير الصور النمطية. ويقتضي الوضع في البلاد مسؤوليتنا فلا بد من أن نحقق مشروعات متماثلة. أشكركم مرة ثانية.
للقراء أريد أن أقول شيئا واحدا فقط وهو اسألوا "لماذا". لا تأخدوا كل معلومات كأنها معلومات صحيحة وموثوقة. طوروا أنفسكم واقرؤوا واهتموا بالعالم. اطرحوا أسئلة لأنفسكم وللمجتمع فهناك حاجة ملموسة لهذا.

***

نشكر رسلان وسبرينا لمشاركتهما في البرنامج لتوجيه ثقافي للاجئين وطالبي اللجوء ونتمنى لهما التوفيق.



Няма коментари:

Публикуване на коментар

eea grants / a25 culgoral foundation

eea grants / a25 culgoral foundation