مقابلة سريعة مع ماريتسا كولتشيفا

أجريت في نهاية شهر حزيران/يونيو المناسبة الأخيرة من البرنامج لتوجيه ثقافي للاجئين وطالبي اللجوء، التي كانت موضوعها جولة سياحية في صوفيا برفقة دليل سياحي محترف وورشة عمل فوتوغرافية تمثل شيئا كانتقال سلس إلى نهاية البرنامج- معرض فوتوغرافي بصور التقطوها المشاركون في البرنامج. كانت ضيفتنا الخاصة في هذه المناسبة المصورة المحترفة والشاعرة والفنانة مريتسا كولتشيفا، التي ستكون الشخص الرئيسي في إعداد وتنفيذ المعرض الفوتوغرافي النهائي في إطار البرنامج. فأسست ماريتسا معرض الصور الفوتوغرافية الفريد من نوعه في بلغاريا واسمه "لاستيتسي" ويشرفنا أنها وافقت على توفير مساحة المعرض لمناسبتنا النهائية. وهنا انطباعات ماريتسا بعد لقائها الأول مع المشاركين في البرنامج:


1.    هل ممكن أن تقدم لنا باختصار؟
أنا اسمي ماريتسا كولتشيفا وأنا مصورة. بالإضافة إلى ممارستي التصوير الفوتوغرافي أعمل على معرض الصور الفتوغرافية "لاستيتسي"، مساحة لفن التصوير الحديث ومنذ شهر أيار/ مايو عندنا معرض ثاني في بلوفديف.

2.    هل لديك تجربة في معاملة مع لاجئين وطالبي اللجوء وما هي؟
لأول مرة أشارك في برنامج كهذا ولكني قضيت طفولتي في الحي "أفتشا كوبل" حيث درست في المدرسة 151. كان للمدرسة مساحات مشتركة مع منازل اللاجئين وطالبي اللجوء لذلك فإننا كنا نلعب في باحة المدرسة مع الأطفال من المنازل وفي بعض الأحيان كانوا يحضرون في الصف اذا سمح لهم المدرس. فكان يشاهدون الأطفال اللاجئون باهتمام وحاولوا حفظ كلمات منفردة. في ألعابنا المشتركة لم يشعر أحد منا بمفارقة ولم تكن هناك حواجز لغوية. كانت كلمة "مختلف" غير موجودة والتسامح كان شيء طبيعي. أعتقد أن هذه التجربة لها قيمة عالية بنسبة لي.

3.    هل كنت لديك بعض توقعات من اللقاء مع المشاركين في البرنامج؟
لا، لم يكن لدي أي توقعات.كنت أغرب في اتصال مع الشخصيات المنفردة، التي تختفي خلف المصطلح "لاجئ". كل منهم له تجربته ولغته وأصله واهتماماته. ما قلقت إلا على حاجز اللغة ووساطة الترجمة ولكن في نهاية الأمر كنت أغرب في أن نتكلم عن وبلغة الصور. لقاؤنا الأول معهم كان إثناء الجولة والتعرف على المعالم التاريخية في صوفيا. بدأنا التواصل بدون كلمات- فقط بعينين. كل نظرة كانت بداية قصة.

4.    هل كانت هناك مفاجآت بنسبة لك؟ وما هي انطباعاتك من اللقاء؟ هل تستفيد شيئا من لقائنا؟
أحد المشاركين في البرنامج طرح لي السؤال هل يوجد في العالم منحج خاص لتعليم التصوير الفوتوغرافي- طبعا يوجد منحج خاص لتعليم التصوير الفوتوغرافي ولكن ربما الموهبة هي الأهم. فوراء الإجابة الواضحة جعلني هذا السؤال أفكر في الموضوع. دهشتني اللقطة، الذي صورها بهاتفه أحد المشاركين. التزمت الصورة إلى كل القواعد المهمة في تكوين الصورة الفوتوغرافية وهذا ربما بعدم علم المصور. ولكنه التقط صورة جيدة في الغاية بفضل حدسه. وفي نهاية المطاف أظهرت الصورة أن المهم عند التصوير ستبقى رؤية المصور بصرف النظر عن التقنية وموضع الصورة.

5.    هل تريد أن تضيف إلى شيئا في الموضوع؟ هل تريد أن تقول شيئا للشاركين أو للمنظمين أو قراء المنتدى؟
أشكر للمنظمين على هذه المبادرة الرائعة والود في هذا ما فعله. أنا متأكدة أن كل واحد منا كان يشعر كلاجئ في مرحلة ما في حياته- سواء كان في بلاده أو في نفسه ولذلك فإن تأديب التعاطف مهم جدا. هو يساعد المحتاجين إليه وينقذ أنفسنا.

***

نشكر لماريتسا على جهدها والكفاءة المهنية التي بذلت في ورشة العمل الفوتوغرافية وفي إعداد المعرض. ونشكر لها أيضا على أنها أعطت لمشاركين في البرنامج الثقة في قدراتهم على التصوير وألهمتهم لالتقاط عديد من لقطات مثيرة للاهتمام والتي قدموها لنا مؤخرا. وكان من الصعب لماريتسا أن تختار الصور المطلوبة للمعرض، التي تعرض حياة أبطالنا! نتمنى لماريتسا التوفيق والنجاح في العمل وحياة يومية ملونة.  

Няма коментари:

Публикуване на коментар

eea grants / a25 culgoral foundation

eea grants / a25 culgoral foundation