تعرف على المدينة لكي تبدأ تحبها

 إيميليا براتانوفا

أجريت المناسبة الثامنة من البرنامج لتوجيه ثقافي للاجئين وطالبي اللجوء في 22 من شهر يونيو/ حزيران وكان هدفها هذه المرة التعرف على ماضي المدينة، التي تصبح بيتا جديدا للمشاركين الخمسة والعشرين من سوريا والعراق وأفغانستان وإيران والصومال وفلسطين وكاميرون.

قمنا برحلتنا في تاريخ صوفيا برفقة الدليل السياحي النشيط مارتين زاشيف من الجمعية 365. كانت محطتنا الأولى أحد الأماكن الرمزية في حياة المشاركين أي الجامع "بانيا باشي"، الذي استخدمناه لبناء جسر بين الثقافات المختلفة. فهناك أمام الجامع كنا في ما يسمي بمستطيل التسامح حيث تقع المعابد لأربعة ديانات مختلفة وهذا الأمر يثبت تعايش المسيحيين والمسلمين المثري والسلمي في الأراضي البلغارية حسب ما قاله مارتين. بعد ذلك وجهنا إلى محطاتنا الأخرى من برنامجنا بالأمل أن نرى أمثلة التسامح الأخرى.


أمام القصر الملكي السابق عرض مارتين تاريخ بلغاريا من القرن الماضي في غضون 10 دقائق حيث تعرف المشاركون على أبرز الأحداث في تاريخنا بطريقة سهلة ومسلية. فتجسم مشاركونا في أدوار الأمير أليكساندر باتيمبرغ  والملك فيرديناند الأول وزوجته الأميرة الإيطالية ماريا لويزا وابنهما الملك بوريس الثالث وحفيدهما سيميون. بدأ التمثيل بالأحداث التاريخية المضطربة في حياة العائلة الملكية وخاصة وفاة  الملك بوريس الثالث عند ظروف غامضة وحكم ابنه سيميون ومر بالحقبة الشيوعية من سنة 1944 حتى نهاية حكمه لكي يصل إلى الائتلاف اللاحق بين المنافسين التاريخيين- الاشتراكيين وسميون.


تشير جوابات المشاركين على الأسئلة من التغذيات الاسترجاعية إلى أن الحديث عن الكنيسة العريقة "القديسة صوفيا" كان إحدى اللحظات الأكثر إثارة لإعجابهم. فأثار جرس الكنيسة الذي يعلق في أغصان إحدى الأشجار أمامها وقصة تسمية العاصمة باسم الكنيسة أهتماما بالغا. فقبل أكثر من 15 قرنا كانت الكنيسة بوصفها أعلى نقطة في المستوطنة الرومانية سيرديكا رمزا للمنطقة ولعبت دور معلم للمسافرين والتجار الأمر الذي جعلها عرابة مدينتنا. 

في نهاية الجولة وصلنا إلى المركز الثقافي التابع إلى جامعة صوفيا حيث كشفت لنا ماريتسا كولتشيفا وهي مؤسسة المعرض الفوتوغرافي الوحيد من نوعه "لاستيتسي" جزا صغيرا من أسرار فن التصوير. رأينا أمثلة حديثة وكلاسيكية لصور فوتوغرافية التقطها أكبر المصورين، الذين أثبتوا باتقانهم طوال السنوات. فن التصوير كما قالت ماريتسا يروي قصصا لا يمكن رؤيتها إلا في التمثيل الفوتوغرافي. فالتصوير يخلق صور الأشياء في العالم. في هذا المعنى، فإن الأكثر إثارة للاهتمام قد يكون شيئا عاديا من الحياة اليومي. إضافة إلى ذلك يعتمد فن التصوير على تكوين الصور ولعبة الضوء والظلال.


انتهينا هذا اليوم الخاص بابتسامات وبتذكير اللحظات المشتركة من المناسبات. منحنا المشاركين شهادات لمشاركتهم النشيطة في البرنامج وحصل المشاركون المنتظمون على آلات التصوير التي أن يلتقطوا بها صورا لمناسبتنا النهائية- معرض فوتوغرافي

للمزيد من الصور اضغط هنا

Няма коментари:

Публикуване на коментар

eea grants / a25 culgoral foundation

eea grants / a25 culgoral foundation