Ad Finem

في 4 سبتمبر/أيلول تم إجراء المناسبة الأخيرة من البرنامج لتوجيه ثقافي والتي كانت المعرض الفوتوغرافي "ذكريات من البيت غير المألوف- صوفيا". فأرسل أصحاب المعرض وهم المشاركون في المشروع صورا تعرض الوجوه واللحظات والأوضاع من حياتهم في المدينة.



بعد مرور سنة على لقائنا الأول مع اللاجئين وطالبي اللجوء أنهى البرنامج لتوجيه ثقافي. فنتيجة هذه النسة فيما يلي:
- 11 مترجما
- 82 مشاركا
- 15 بلد الأصل
- 11 جائزة
- مناسبة نهائية مفتوحة لزوار خارج إطار البرنامج
- 9 أصحاب صور؛ 42 مؤلف روايات كوميكس ورسومات؛ كاتبين وشاعرين هاويين؛
وما وراء الإحصاءات فكان المشاركون في هذا المشروع يخرجون وحتى لفترة وجيزة من صورة اللاجئ السالبة شخصيته عنه وبصرف النظر عن الصفات والحالات الاجتماعية السابقة والهيبة يأتون في دور سفراء ثقافتهم وعاداتهم. فصار البرنامج لتوجيه ثقافي للكثيرين منهم جسرا بين الماضي والحاضر كما باتت بلغاريا بلد عبور بين بلد الأصل وأوروبا المحلومة.

إضافة إلى ذلك أظهر البرنامج لتوجيه ثقافي الجانب الآخر من صورة اللاجئ الإعلامية المعتادة حيث نراه شخصا ينتظر المساعدة  والتعاطف ويفاقم النظام الاجتماعي ويطالب كثيرا من البلد المستضيف له.

لا تثري عملية التكامل من خلال الثقافة الأشخاص القادمين الجدد فقط وإنما المجتمع المستضيف لهم أي المجتمع البلغارري لأن "المرء قد يصبح لاجئا خارج وطنه، ولكن من المستحيل أن يصبح لاجئا خارج ثقافته! فالثقافة هي مساحة لا يمكن الخروج منها وذلك لأنها تعيش فيك ولا أنت فيها. فالثقافة نفسها هي ملجأ!" (مايا تسينوفا)

إلى اللقاء! استمتعنا بلقائنا
إينا دوبليكوفا، كريمينا خريستوفا، أميليا براتانوفا

Няма коментари:

Публикуване на коментар

eea grants / a25 culgoral foundation

eea grants / a25 culgoral foundation